لطالما كان مد الجسور بين العوالم والثقافات واللغات المختلفة هو المغزى الحقيقي للفنون، وقد قدمنا هذا العام فى برنامج واحد تجسيد لكل ذلك وهو برنامج 'كايرو كولينج - Cairo Calling'. فقد استطعنا أن نجمع بين محطة 'رينز أف أم - Rinse FM' الإذاعية ومقرها لندن، وشركة '100 نسخة' للإنتاج والتوزيع الموسيقي ومقرها مصر للبدء في تنفيذ برنامجًا جديدًا ومبتكرًا تمتزج فيه موسيقى وأغاني المهرجانات الناشئة في القاهرة بمشهد الموسيقى الإلكترونية في لندن.

نُفذ هذا البرنامج على نطاق ضخم، ويُعتبر هو التعاون الأول من نوعه.  كان هدفنا منه ليس فقط الإحتفاء بالحركات الفنية والثقافية الحديثة في مصر، ولكن أيضًا دعم الفنانين الشباب والمنظمات المستقلة التي ترعاهم، فضلًا عن بناء علاقة قائمة على المنفعة المتبادلة مع القدرة على النمو الإبداعي لكلا الجانبين.

تم تقديم محطة 'رينز أف أم - Rinse FM' للرواد فى مجال أغاني وموسيقى المهرجانات المعروفة أيضًا باسم إليكترو شعبي وهم فيجو وسادات وديزل وكنكه. فسريعاً ما أصبحت موسيقى المهرجانات الأكثر شيوعاً بين أنواع الموسيقى الشبابية المعاصرة المصرية. وقد شكل خمسة فنانين من المملكة المتحدة وأربعة أخرين من مصر المجموعة الرئيسية التي تقود مسيرة هذا التعاون المشترك. 

وقد ركزت مراحل المشروع في كل من لندن والقاهرة على التنمية الإبداعية والمهنية وذلك من خلال عقد سلسلة من الإجتماعات، والدورات المتخصصة بين الفنانين لتشمل كل الجوانب بدءًا من تقنيات الاستوديو إلى المشاركة في الغناء، وكيفية الحصول على الدخل المادى من عملهم كموسيقيين.

وفي الوقت نفسه، أكتسب المشاركون البريطانيون رؤية أعمق عن الأعمال الموسيقية التقليدية والمعاصرة في شمال أفريقيا وعن الموسيقى العربية.  فقد حضروا إلى القاهرة في شهر مارس للمشاركة في مهرجان 'وسط البلد للفنون المعاصرة D-CAF' حيث قدموا حفلًا لاقى نجاحًا باهرًا في نادي شهرزاد الليلي الذى يتسع 800 متفرج.  

وفضلًا عن تقديم سلسلة مستمرة من التسجيلات الوثائقية على إذاعة وقناة 'رينز أف أم - Rinse FM'،  تأمل محطة 'رينز' في إصدار ألبوم من أغاني المهرجانات في وقت لاحق هذا العام. وبالإضافة إلى ورش العمل والحفلات الموسيقية، تجري بعض المحادثات حول تنظيم جولة فنية تضم فنانين من كلا الجانبين.

وبالنسبة إلى محمود رفعت، مؤسس شركة '100 نسخة' للإنتاج والتوزيع الموسيقي وأول من طرح هذه الفكرة، فقد فاق المشروع كل التوقعات فيقول: "لقد تغير المشهد بالنسبة لموسيقى الشعبى إلى الأبد، فهى الآن فى كل مكان، فلم يكن ليتحقق ذلك دون مشروع كايرو كولينج."

 

روابط خارجية