من دواعي فخري أن أصبح مدير المجلس الثقافي البريطاني في مصر تزامناَ مع احتفالنا بمرور 80 عاماَ على وجودنا في مصر. أي عيد ميلاد هام هو وقت للتفكير في ما قد أنجزناه ، وما بقي ثابتًا ، وما الذي تغير.  

بصفتي أول سيدة تتولي منصب مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر ، أود أن أعتبرهذا يمثل شيئًا من "ما الذي تغير" ، و أتمنى أن أحقق قيادة ثابتة وملتزمة بناء على خبرة من سبقوني في هذا المنصب. 

كانت أول رحاتي لمصر منذ 15 عاماً، و من ومنذ ذلك الحين كنت آمل في العودة كمدير. يعد مكتب مصر التابع للمجلس الثقافي البريطاني أحد أهم مراكزنا في شبكة تمتد عبر العالم.

من  ثمانون عاماً، عرف المجلس الثقافي البريطاني أن مصر كانت دولة مهمة عندما أنشأنا أحد مكاتبنا الأولى هنا ، وما زلنا نعتقد ذلك حتى اليوم.

أولئك الذين عملوا هنا قبل 80 عاما ما زالوا مقدرين للكثير مما نفعله ، والطاقة والالتزام فيما نقوم به.

لا نزال ملتزمين بقوة بتعزيز تبادل المعرفة والأفكار من أجل المنفعة المتبادلة بين المملكة المتحدة ومصر - من خلال برامج رائدة مثل صندوق منح نيوتن - مشرفة ، برنامج مواطنون فاعلون، برنامج المهارات الأساسية ، وصندوق دعم الاقتصاد الشامل والإبداعي.

توفر جميع مشاريعنا فرصًا مغيرة لحياة الشباب في مصر ، وتساعد على غرس الشعور بالمجتمع ،الوعي الدولي، والمسؤولية الشخصية.

سنواصل عملنا معاً لبناء علاقات طويلة الأمد ، وثقة وتفاهم والاحترام بين شعوب المملكة المتحدة ومصر.

اليزابيث وايت

مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر